مقدمة

إن اغلب الناس يجهلون أن الاعتبار الأهم في الحياة ليس هو مقدار ما تجنيه من المال و إنما مقدار ما تحتفظ به لأطول مدة وكيف تحميه من أيدي الناس وكيف ستنفقه وما مقدار ما سيعمله هذا المال لأجلك. مما يعني أنهم لا يعرفون شيئا عن الثقافة المالية !

ولكم سمعنا عن قصص لأناس ورثوا الملايين أو ربحوها في اليانصيب، ثم بين ليلة و ضحاها يفقدون كل ثروتهم و يعودون من حيث بدؤوا، أو عن قصص رياضيين محترفين أو فنانين كانوا يجنون الملايين سنويا و مع تقدمهم في السن يفترشون الأرض و ينامون تحت الجسور.

فلو اكتسب هؤلاء الناس مرونة و أبقوا عقولهم منفتحة وواصلوا التعلم لصاروا من ثراء إلى ثراء اكبر رغم كل التغيرات و المنكسات، فالذكاء هو الذي يحل المشاكل و يجلب المال أما المال المفتقر إلى الذكاء فانه يتبدد سريعا.

الأطفال و الثقافة المالية

الأطفال و الثقافة المالية

تماما كالذكاء المالي فإننا بحاجة كبيرة إلى تعلم الثقافة المالية كحاجة البناية إلى أساس سميك فلو بنيت على أساس ضعيف فإنها سريعا ما ستتهدم وتقع على رؤوس أصحابها، أما إن بنيت على أساس سليم فإنها سترتفع و تصمد في وجه الزمن والتغيرات المناخية.

لذلك يجب غرس هذه الثقافة المالية في أذهان الأطفال منذ الصغر، وذلك عن طريق الصور و الرسومات المبسطة التي تبين حركة المال وتدفقه، ثم بعد ذلك إدراج الأرقام وشرح مدلولاتها وهكذا مع تقدم الأيام يبدأ الفهم و الاستيعاب إلى أن يصلوا إلى درجات متقدمة من التحليل المحاسبي.

القاعدة الأولى: فهم الفرق بين الأصول و الخصوم

إن اغلب الناس يجهلون معرفة معنى الأصل ومعنى الخصم و الفرق بينهما و يغفلون أن القاعدة الأساسية لتحقيق الثراء هي امتلاك الأصول.

فالأغنياء يمتلكون الأصول فيما يتحصل الفقراء و الطبقة الوسطى على الخصوم، هي قاعدة بسيطة لكنها عميقة، فلو استوعب الناس بساطتها لكانت لحياتهم خطة ولسوف تجري أمورهم المالية بيسر و سلاسة ،لكن لعظم بساطتها تغيب هذه الفكرة عن الكثيرين.

وكتعريف بسيط لهاتين الكلمتين:

  • فالأصول هي تلك الأشياء التي تزيد من دخلك
  • بينما الخصوم تنقص من أموالك.

فان أردت أن تعيش ثريا فانفق حياتك في شراء الأصول أما إن أردت أن تبقى فقيرا فانفق حياتك في شراء الخصوم.

التدفق المالي عند : الفقراء، الطبقة المتوسطة و الأغنياء

فعلى سبيل المثال، يمتثل قالب التدفق المالي لشخص فقير على النحو التالي:
الدخل: الراتب الذي يجنيه من وظيفته.
النفقات: الضرائب، الطعام، إيجار المنزل، الملبس، التنقل، الترفيه، التطبيب…

أما بالنسبة لشخص من الطبقة الوسطى، فيتمثل قالب التدفق المالي على النحو التالي:
الدخل: الراتب الذي يجنيه من وظيفته.
النفقات: الضرائب، الطعام، إيجار المنزل، الملبس، التنقل، الترفيه، التطبيب،…
الخصوم: القروض العقارية، القروض الاستهلاكية، بطاقات الائتمان،…

أما بالنسبة لشخص ثري، فيتمثل قالب التدفق المالي كما يلي:
الدخل: إيرادات سهمية، فوائد مالية، إيجارات، عوائد التأليف و الكتابة،…
الأصول: أسهم، سندات نقدية، عقارات، ملكية فكرية،…

 

إن المقارنة أعلاه تبين كيفية التدفق المالي لكل من الفقراء و الطبقة المتوسطة وكذا الأغنياء، فالتدفق النقدي هو الذي يبين حقيقة الكيفية التي يتعامل بها الناس مع المال كلما صار بين أيديهم هذا بجانب العاطفة التي تؤثر على تعاملنا مع المال، إضغط هنا لقراءة المزيد حول هذا الموضوع.

فالمال يجسد حسب قوالب التدفق المالي الموجودة في عقلك فان كنت ممن ينفق كل ما تجنيه يداك من أموال فمن الراجح انه لن تؤدي زيادة ما تجنيه من مال سوى لزيادة ما تنفقه. فالمال قلما يحل مشاكل الفرد المالية.

قوة السيف، قوة الدرر وقوة المرايا

قوة السيف، قوة الدرر وقوة المرايا

إن اغلب الناس لا يعلمون سبب معاناتهم المالية لأنهم لا يفهمون طبيعة هذا التدفق المالي، فلو فهموا ذلك لعلموا كيف يجعلون من المال هو الذي يعمل لصالحهم.

وفي هذا الإطار نذكر مقولة يابانية مشهورة تقول أن هناك ثلاث قوى كبيرة وهي: “قوة السيف، قوة الدرر وقوة المرايا“.

فالسيف يرمز لقوة السلاح، والدول التي تنفق الملايير على الأسلحة، كالولايات المتحدة الأمريكية ،هي من بين القوى العسكرية الكبرى في العالم.

أما الدرر فترمز للمال، فالدول التي تملك حاليا الكثير من المال هي التي تتحكم في اقتصاد العالم.

أما المرايا فترمز لقوة المعرفة بالذات وهي الكنز الأعظم من بين هذه القوى الثلاث.

فالغالبية من الناس تسمح لقوة المال أن تتحكم فيهم بسبب فقدانهم قوة المعرفة بذواتهم و بطبيعة المال كليا، فتعمل قوة المال ضد مصالحهم. اما لو استخدموا قوة المرآة لتساءلوا إن كان ما يقومون به منطقيا و حكيما ام فقط انزاحوا وراء القطيع، كما تفعل الغالبية من الناس، حيث يكيفون ذواتهم مع الأوضاع بدل مناقشتها فقط لان الجميع يقوم بنفس الفعل.

و لعل أن العديد من المشاكل المالية الكبيرة إنما هي نتيجة لإتباع مبدأ القطيع و فعل مثل ما يقوم به الآخرون، كي لا نكون مختلفين عنهم، خوفا من نبذ المجتمع و نظرتهم السلبية الينا فكما هو متداول بين الناس “كل مختلف منبوذ” . لذا يتوجب علينا بين الفينة و الأخرى النظر إلى المرأة، و أن نكون صريحين مع ذواتنا و حكمتنا الداخلية ، و ان نستند على تفكير أصيل بدلا من الاستسلام لمخاوفنا.

امتلاك منزل يعد حلما بالنسبة للعديد من الأشخاص كما يعتبرونه اكبر استثمار في حياتهم

مثال لتوضيح الفرق بين الأصل و الخصم: “المنزل”

إن امتلاك منزل يعد حلما بالنسبة للعديد من الأشخاص كما يعتبرونه اكبر استثمار في حياتهم فيدرجونه ضمن عمود الأصول. لكنه ليس كذلك بالنسبة للآخرين إذ يعتبرونه من الخصوم لأنه ينقص المال من رصيدهم.

فهذه الفئة الثانية ترى أن امتلاك منزل رهين بزيادة التدفق المالي ضمن خانة النفقات الفرعية المرتبطة بملكية المنزل : القرض العقاري، الضرائب، التامين، مصاريف الصيانة، المرافق، وغيرها.

و إيجازا نقول أن قرار امتلاك منزل قد يكون مكلفا للغاية وذلك من خلال الأسباب التالية:

  1. إهدار الوقت و الذي كان من الممكن أن تتزايد فيه الأصول الأخرى،
  2. خسارة رأسمال إضافي مرتبط أساسا بنفقات الصيانة المرتفعة و الذي كان من الممكن استثماره في شراء الأصول،
  3. تضييع فرص التعلم و الخبرة في الاستثمار: اغلب الناس يضم عمود أصولهم مدخراتهم و مسكنهم و خطط تقاعدهم ولا يولون أي اهتمام للاستثمار .

خلاصة القول، فامتلاك منزل ليس دائما استثمارا جيدا ما لم يكن هنالك أصل يولد التدفق المالي الكافي لتسديد نفقات هذا المنزل.

بل إن امتلاك الأصول لهو اكبر استثمار لأنها تدر أرباحا كبيرة كفيلة بتغطية جميع النفقات وقد يتبقى رصيد يتم إعادة استثماره ، و هكذا يتضخم عمود الأصول وتتضخم معه المداخيل المالية.
من الفقر !

تلخيص من كتاب الأب الغني والأب الفقير من تأليف الكاتب الأمريكي روبرت كيوساكي, بالإشتراك مع شارون إل.ليتشر. وموضوعه هو التأكيد على أهمية الاستقلال المالي, وبناء الثروة عن طريق شرح العديد من الوسائل ,كالإستثمار وإمتلاك الأصول والإستثمار بها والبدء في مشروع تجاري, بالإضافة إلى كيفية تنمية الذكاء المالي لتحسين الآداء المالي والتجاري. كتب روبرت الكتاب على هيئة حكايات رمزية قائمة على أحداث حدثت بالفعل في حياته منذ الطفولة.


محمد

أنا طموح، أحب التحديات ولا أستسلم أبدا، أرغب دائما في تحقيق أحلامي مهما كانت صعبة، لا أعرف المستحيل، أبذل قصارى جهدي لمساعدة الآخرين و ترك بصمة إيجابية في حياتهم !

اترك تعليقاً